بيل غيتس يلقى الكلمة الافتتاحية الرئيسة في قمة أبوظبي للإعلام 2012

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، انطلقت يوم الثلاثاء 9 أكتوبر فعاليات قمّة أبوظبي للإعلام 2012.

وقد عُقدت القمّة على مدار ثلاثة أيام تحت شعار: "إعادة تعريف الحدود الرقمية" حيث تمّ تسليط الضوء على تطور الإعلام الرقمي في الأسواق الناشئة، وعلى مسألة "الاضطراب التقني" الذي يقوم بإطلاق قنوات توزيع جديدة وزيادة الفرص التسويقية وتقديم فئات جديدة من المستفيدين. أما الجلسات الحوارية التي انعقدت خلال القمة، فقد ناقشت كيفية تنمية المهارات الرقمية ورعاية المواهب، والاهتمام بكافة وجهات النظر في عالم صناعة الإعلام والحوار ما بين الشرق والغرب. بالإضافة إلى الكشف عن القوى التي تتولى مسألة تكوين الواقع الإعلامي، والتعرف على مصادر ابتكار جديدة خارج نطاق المراكز الإعلامية التقليدية في الغرب.

وبمناسبة انعقاد القمة قال معالي خلدون خليفة المبارك، رئيس قمة أبوظبي للإعلام: "إن النجاح المتواصل لأعمال القمة وتطورها يعكس ما تشهده العاصمة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة عموماً من تقدم وتطور، ويسلط الضوء على مكانتها كمركز إعلامي بارز. وكما هو الحال في السنوات الماضية ستتيح قمة 2012 فرصاً فريدة لكافة الحاضرين لتبادل الرؤى، وتركز على اهتمامنا بالمواهب المحلية من خلال استحداث سلسلة من الصفوف التعليمية وورش العمل".

كما شهدت قمة أبوظبي للإعلام انعقاد مجموعة من الجلسات الحوارية العامة والنقاشات المغلقة والخاصة بمشاركة أهم المتخصصين بصناعة الإعلام. وجمعت هذه الجلسات الحوارية بين أبرز العاملين في قطاعات الإعلام والتكنولوجيا والمستثمرين والصناعيين المبدعين في كل من الأسواق المتطورة والناشئة. وقد تم التعريف عن مجموعة مختارة من رجال الأعمال والشركات التي ستتمكن من توفير فرص تعاون مابين مؤسسي الصناعات وقادتها من جهة، والشركات الناشئة في القطاع من جهة أخرى.

ومن بين المتحدثين الرئيسيين الذين شاركوا في القمة سابقاً: روبرت مردوخ وإريك شميدت وجيمس كاميرون وجيمس مردوخ ويوري ميلنر وهانز فيتسبرج.

وسيضاف إلى القمة هذا العام برنامج يتيح لرجال الأعمال والمختصين في صناعة الإعلام المحليين ومن مختلف أرجاء المنطقة فرص غير مسبوقة للقاء والتعرف على مجموعة من أبرز رواد الأعمال والمستثمرين العالميين في صناعة الإعلام من خلال ورش عمل وصفوف تعليمية وحوارات تحفيزية متخصصة.

العودة إلى أخبار من قمة أبوظبي للإعلام